[center]البقاء للاقوى?![/center]

[size="3"][right]
منذ الازل و الإنسان في معركة لا متكافئة مع الطبيعة.
على مر الازمان كانت الطبيعة هي المهيمنة على جل الكائنات الحية على وجه البسيطة. بين عالم الحيوان, النبات و حتى البشر يوجد "قانون" واحد لا غير يسيطر على علاقات هذه الكائنات و يحدد البقاء لعنصر دون آخر.
إن الطبيعة, و بدون أي شك ترفض و بشكل قاطع كل كائن ضعيف و تعمل على التخلص منه و الإطاحة به بعيدا عن الدورة الحياتية التي حددت ملامحها مسبقا.
الخيار الوحيد للبقاء هو ان تكون "قويا" للتصدي للمخاطر العديدة التي تحول دون بقاءك حيا!!!
ليس لديك الخيار..إما ان تكون في قمة الهرم او ستجد نفسك فريسة سهلة للاخرين.
لكن, و كعادته, عمل الءنسان على قلب الموازين لصالحه, فبتقدمه الفكري استطاع الإفلات من براثن المخاطر المحدقة به لاسيما الكائنات الحية من حيونات مفترسة الى الفيروسات, فاصبح بامكان الكائن الضعيف التعايش مع محيطه و التأقلم مع مناخ جديد.
هل ان الانسان قد استطاع فعليا الهروب من قانون الطبيعة الصارم الرافض للكائن الضعيف؟
ام ان للطبيعة رأيا آخر للحفاظ على توازنها؟
هل ان العلاقات الانسانية و مبادئ التعاون لنصرة الضعيف تستطيع تأمين مستقبل افضل للبشرية او العكس؟؟[/right][/size]